التطوع..خلق لروح الجماعة والتضامن في المجتمع

كيف تعد سيرة ذاتية جيدة ورسالة تغطية

سيرتك الذاتية هي جواز مرورك إلى العمل المهني، فالسيرة الذاتية مهمة جدا في إعطاء فكرة عن تحصيلك الأكاديمي وخبرتك ومهاراتك. واليوم، من الضروري جدا أن يكون لديك سيرة مهنية لتتمكن من التقدم إلى أية وظيفة.

فوجود سيرة ذاتية جاهزة لديك هي فكرة جيدة، فأنت لا تعرف متى تسنح لك فرصة جيدة.

يجب أن تحدّث سيرتك الذاتية بانتظام بالمعلومات الجديدة المتعلقة بالمساقات التي التحقت بها، أو المهارات والمؤهلات الجديدة التي حصلت عليها. فبهذه الطريقة، عندما تتقدم إلى وظيفة بعد ثلاثة أشهر على سبيل المثال، تكون سيرتك الذاتية مكتوبة وجاهزة، ولن يكون جمع المعلومات حول المساقات والتجارب والمشاريع التي شاركت فيها مشكلة. وإن تقدمت بعدها لوظيفة أخرى، فما عليك سوى أن تعدل السيرة الذاتية لتناسب الوظيفة التي تنوي التقدم غليها. تتألف السيرة الذاتية من أربعة أجزاء رئيسة هي:

معلومات الاتصال الشخصية، (1
2) التحصيل الأكاديمي،
3) الخبرة العملية والخبرة في مجال العمل التطوعي،
4) المهارات والقدرات.

فيما يلي نموذج لسيرة ذاتية يمكن الإطلاع عليه.
مثال عن سيرة ذاتية لمتطوع

كيف تعد رسالة تغطية

إضافة إلى سيرتك الذاتية، تعتبر رسالة التغطية أو بيان الدوافع فرصتك للتعبير عن اهتمامك ومهاراتك، التي ستفيدك في الوظيفة التي تتقدم إليها. وفيما تبين سيرتك الذاتية إنجازاتك وإمكانياتك، تعطيك رسالة التغطية الفرصة لتقدم للشركة أو المنظمة تطلعاتك من خلال التقدم للوظيفة، وكيف يمكنك أن تسهم، وما تنوي أن تحققه من هذه التجربة. تتضمن رسالة التغطية عادة المعلومات التالية:

1) مقدمة: وهي الجزء الذي تقدم فيه نفسك وإنجازاتك وتجربتك وتحصيلك الأكاديمي،
2) الأسباب التي تدعو صاحب العمل إلى اختيارك: متن الكتاب هو الجزء الذي توضح فيه نقاط القوة التي تتعلق بالوظيفة التي تتقدم إليها.
3) الخاتمة: وهي الجزء الذي تتحدث فيه عن اهتماماتك، والجزء الذي تشير فيه إلى أنك ترغب في أن تلتقي بصاحب العمل، وتشكره على وقته، وتشير إلى معلومات الاتصال

لديك فرصة وحيدة لتكوين انطباع أول، وبالتالي فإن الانطباع الأول الذي تعطيه للمنظمة هو سيرتك الذاتية ورسالة التغطية. يجب أن تعد هاتان الوثيقتان بشكل جيد لتسنح لك فرصة ثانية للالتقاء بصاحب عملك المحتمل.

فيما يلي نموذج لرسالة تغطية:

نموذج لرسالة تغطية